خبير بالأمم المتحدة يحث الحكومة الصومالية على وضع اللمسات الأخيرة على خارطة طريق حقوق الإنسان وتنفيذها

media:entermedia_image:0db88b07-6791-4146-8fa9-cc1d5af79cf1

خبير بالأمم المتحدة يحث الحكومة الصومالية على وضع اللمسات الأخيرة على خارطة طريق حقوق الإنسان وتنفيذها

حث خبير الأمم المتحدة المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في الصومال، شمس الباري، اليوم الحكومة الاتحادية الصومالية على وضع اللمسات الأخيرة وتنفيذ خارطة طريق حقوق الإنسان، التي أيدتها الحكومة في آب/أغسطس الماضي.

وقال السيد شمس الباري "تحدد خارطة طريق مسؤوليات الحكومة والأهداف التي ينبغي تحقيقها في فترة قصيرة من الزمن. وسوف يظهر الانتهاء من إعدادها التزاما صادقا من قبل الحكومة بإعادة بناء أساس وهياكل حقوق الإنسان في الصومال".ويأتي نداء السيد شمس الباري بعد تصديق البرلمان الصومالي الأسبوع الماضي على تعيين عبد الولي الشيخ أحمد، الذي رشحه الرئيس حسن شيخ محمود، رئيسا للوزراء. ودعا الخبير المستقل رئيس الحكومة الجديد والمجتمع الدولي إلى اغتنام الفرصة لبناء صومال جديد، يسعى إلى ترسيخ سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان لجميع الصوماليين.وتستند خارطة الطريق، وهي مبادرة اقترحها السيد شمس الباري على السلطات الصومالية، إلى المواضيع الرئيسية لحقوق الإنسان، التي يحتوي كل منها على خطة عمل خاصة تنفذها الوزارات، وتحدد استراتيجية ما بعد المرحلة الانتقالية الجارية حتى عام 2015.وأضاف شمس الباري "توفر خارطة طريق حقوق الإنسان فرصة فريدة للنهوض بحقوق الإنسان في الصومال، ومع ذلك، ما لم تكن هناك مشاركة واسعة وفاعلة من قبل جميع الأطراف المعنية، سوف يكون من الصعب تنفيذها".وقال "أنصح بشدة الحكومة الاتحادية بالتشاور مع الإدارات الإقليمية ومنظمات المجتمع المدني في جميع أنحاء الصومال من أجل وضع اللمسات الأخيرة على خارطة الطريق".