الفلبين: الأمم المتحدة تكثف المساعدات لستة ملايين طفل من ضحايا إعصار هايان

17 كانون الأول/ديسمبر 2013

تعكف منظمة الأمم المتحدة للطفولة على وضع برامج طويلة الأجل لإعادة التعليم، والحماية، والتطعيم، وغيرها من الخدمات لمساعدة نحو ستة ملايين طفل على العودة إلى حياتهم الطبيعية التي توقفت بسبب إعصار هايان.

وقال المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للطفولة، اليونيسف أنتوني ليك، في مانيلا في ختام زيارة إلى الفلبين "على الرغم من أنني تابعت تقارير التقدم عن كثب من مقر اليونيسف في نيويورك، إلا أن الإحصاءات لا تعبر بدرجة كافية عن التحديات المادية والبشرية التي لا تزال قائمة".وأشاد بالروح المعنوية للشعب، وللمجتمعات المحلية التي تعمل مع الحكومة والأمم المتحدة وغيرها من الشركاء لإعادة بناء حياتهم ومستقبلهم في أعقاب اعصار هايان، الذي أسفر عن مقتل أكثر من 6،000 شخص، وألحق الضرر ب 14 مليون آخرين، وشرد 3.5 مليون شخص.وقد حشدت اليونيسف خبراء من جميع أنحاء العالم لدعم جهود الإغاثة، بزيادة عدد الموظفين على الأرض إلى أكثر من مائة لتنسيق خطة للانتعاش لتعزيز الخدمات المقدمة للأطفال. وقال السيد ليك "سوف تستمر اليونيسف في دعم جهود إعادة الإعمار على المدى الطويل".وسيشمل ذلك العمل مع الحكومة والشركاء في دعم جهود العودة إلى التعلم، وتقوية نظام حماية الطفل، وإعادة إنشاء وتأهيل شبكات المياه والسلسلة الآمنة لتسليم اللقاحات، وتوفير الخدمات للأطفال الذين يواجهون خطر سوء التغذية. وتعمل المجتمعات الفلبينية معا على تنظيف المدارس. وقد تم تشييد 193 خيمة فصول دراسية تستوعب ما يقرب من 20،000 طالب، وتسلم أكثر من 50،000 طفل اللوازم المدرسية من اليونيسف. وتقدم اليونيسف الخيام الصديقة للطفل للأطفال وخيام "الأم والطفل" والتي تشمل خدمات المتطوعين المدربين لمساعدة الأطفال على معالجة ألم تجربتهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.