برنامج الأغذية العالمي يوسع نطاق عمليته الطارئة في سوريا مع تزايد أعداد من يعانون من نقص الغذاء

16 كانون الأول/ديسمبر 2013

أعلن برنامج الأغذية العالمي أنه سيوسع نطاق عمليته الطارئة لتقديم المساعدات الغذائية لما يزيد عن 7 ملايين سوري نازح داخل سورية وفي البلدان المجاورة. وتشير أخر التقديرات إلى ان ما يقرب من نصف السكان داخل سورية يعانون من نقص الغذاء، كما أصبح ما يقرب من 6.3 مليون شخص في حاجة ملحة للمساعدات الغذائية العاجلة.

ويهدف برنامج الأغذية العالمي خلال عام 2014 الي تقديم الغذاء لنحو 4.25 مليون نازح داخل سورية، وما يقرب من 2.9 مليون سوري ممن فروا إلى البلدان المجاورة.وقال السيد مهند هادي، منسق العمليات الطارئة لبرنامج الأغذية العالمي في سورية "تعد هذه الأزمة الإنسانية أسوأ أزمة يشهدها البرنامج منذ عقود، حيث تتزايد بصورة يومية أعداد المستضعفين من السوريين الذين يتعرضون لخطر الجوع. وتتمثل الطريقة الوحيدة لخفض معدلات تدفق اللاجئين إلى البلدان المجاورة في تقديم المساعدات الإنسانية الضرورية إلى السوريين المتضررين من النزاع الدائر في بلادهم".ويعتزم البرنامج زيادة حجم سلته الغذائية لتوفير المزيد من السعرات الحرارية للأسر المتضررة، حيث تنخفض معدلات توافر المصادر الغذائية الأخرى للفئات الأشد تعرضأ للخطر. كما سيركز برنامج الأغذية العالمي على توفير المكملات الغذائية لنحو 240,000 طفل تتراوح أعمارهم ما بين 6 إلى 23 شهرا، نظرا لأهمية القضاء على سوء التغذية وضرورة خفض معدلات الإصابة بها بين الأطفال خلال الألف يوم الأولى من عمر الطفل.كما سيبدأ برنامج الأغذية العالمي إطلاق برنامج جديد للتغذية المدرسية في أشد المحافظات السورية تدهورا – والتي تتمثل بشكل أساسي في حلب، والحسكة، وريف دمشق - حيث تدهورت فرص الحصول على التعليم من جراء هذه الأزمة. وسيقدم برنامج الأغذية العالمي مساعدات نقدية وقسائم غذائية للأمهات الحوامل والمرضعات حتى لا يبدأ الجيل الجديد في سوريا حياته بصراع مع الجوع والمعاناة نتيجة نقص المكملات الغذائية الدقيقة. وسيستفيد مبدئيا من هذه القسائم نحو 15,000 أم من الفئات المستضعفة والنازحات بالمناطق التي تعمل بها الأسواق، ولكن لا يستطيع السكان شراء ما يحتاجونه من مواد غذائية لانعدام مصادر رزقهم.وسيقوم برنامج الأغذية العالمي بالتوسع في مشروع توزيع القسائم الغذائية بدول الجوار، بهدف توفير المساعدات الغذائية لما يزيد على 2.9 مليون لاجىء في لبنان، والأردن، و تركيا، والعراق، ومصر. حيث يمكن استبدال القسائم الغذائية بقائمة من المنتجات الغذائية، بما في ذلك المنتجات الطازجة التي لا تشملها عادة الحصص الغذائية التقليدية. ويستخدم برنامج الأغذية العالمي نظام القسائم الغذائية حينما تتوافر المنتجات الغذائية بالأسواق، بينما لا يملك الأشخاص المال الكاف لشرائها. كما تسهم كذلك القسائم الغذائية في تعزيز الاقتصاد المحلي وضخ مئات ملايين الدولارات في اقتصاد البلدان المضيفة. وتعد استجابة برنامج الأغذية العالمي لمساعدة السوريين في سورية أكبر عملية طارئة قام بها البرنامج على مستوى العالم وأكثرها تعقيدا. ويحتاج برنامج الأغذية العالمي لزيادة قيمة مساعداته بمقدار 2 مليار دولار أمريكي للوفاء باحتياجات الشعب السوري من الغذاء نظرا لما لحق بهذا الشعب من ضرر نتيجة الصراع الدائر في سوريا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.