الأمم المتحدة: 15،000 شخص بحاجة للمساعدات الإنسانية في المنطقة التي ضربها الفيضان في النيجر

3 كانون الأول/ديسمبر 2013

أعلن الجناح الإنساني التابع للأمم المتحدة اليوم أن أكثر من 15،000 شخص في حاجة ماسة للمساعدات في جنوب شرق النيجر بعد فيضان نهركومادوجو.

وقال ينس لايركي المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) "بدأت الفيضانات الموسمية قبل شهر دون أي استعداد من جانب السكان المحليين والسلطات. وارتفع منسوب مياه النهر إلى مستوى غير مسبوق في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر".وأضاف في حديثه للصحفيين في جنيف، أن العاملين في المجال الإنساني على الأرض في النيجر ذكروا أن الناس بحاجة للغذاء، وتنقية المياه، وإمدادات الصرف الصحي، والرعاية الصحية.وأكد السيد لايركي أن حكومة النيجر تقود عمليات الإغاثة في حالات الطوارئ، بدعم من وكالات الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني. وقد تم بالفعل توزيع 94 طن من المواد الغذائية. كما حددت السلطات أيضا المواقع التي يمكن للسكان المتضررين الانتقال إليها.وحذر قائلا "وفي الوقت نفسه، لا تزال الفيضانات تعرض 20 قرية على الأقل للخطر"، موضحا أن الأراضي الزراعية أضحت أيضا تحت الماء، مما يثير قلق السكان حول حالة الأمن الغذائي على المدى الطويل.بالإضافة إلى ذلك، ألحقت الفيضانات أضرارا بأنظمة النقل وأصابت التجارة المحلية، والتي تعد مصدرا مهما للدخل بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون على طول الحدود مع نيجيريا بالشلل. وأشار إلى أنه في حين تفيد السلطات بزيادة الواردات الغذائية من نيجيريا، فقد ارتفعت الأسعار بشكل كبير، وعلى سبيل المثال، ارتفع سعر 100 كيلوغرام من الطحين بنسبة 30 في المائة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.