الأونروا تدعو ماليزيا للتضامن مع الشعب الفلسطيني

©UNRWA
©UNRWA

الأونروا تدعو ماليزيا للتضامن مع الشعب الفلسطيني

دعت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين، الأونروا، ماليزيا لإظهار تضامنها مع الشعب الفلسطيني من خلال زيادة دعمها لعمل الأونروا الإنساني الذي تقدمه في أرجاء الشرق الأوسط.

وقالت إستر كوش-لاروش رئيسة وحدة علاقات المانحين في الأونروا، خلال حديثها للصحفيين في العاصمة الماليزية كوالا لومبور، إن يوم التاسع والعشرين من تشرين الثاني هو اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، مشيرة إلى أن الطريق الأفضل لماليزيا لإظهار تضامنها مع الشعب الفلسطيني هو من خلال قيامها بزيادة تبرعها للوكالة التي تعمل مع مساعدة ما يقارب من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني مسجلين لديها في غزة والأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية.

ووفقا للأونروا، تعرض حوالي مئتي ألف لاجئ فلسطيني للتشرد جراء النزاع في سوريا، من أصل أكثر من نصف مليون لاجئ تقوم الوكالة على خدمتهم هناك. كما قام أكثر من خمسين ألف لاجئ بالفرار إلى كل من الأردن ولبنان. وكان أغلب الفارين من النزاع قد اختاروا لبنان مكانا ليفروا إليه، وتسعى الوكالة جاهدة لتزويد أولئك الفارين بالخدمات التي تشمل المساعدات الغذائية الطارئة والمساعدة النقدية إلى جانب كل من خدمات التعليم والصحة.

كما أشارت كوش-لاروش إلى التضحيات التي قدمتها الوكالة في خدمة لاجئي فلسطين، حيث قتل موظف تاسع من موظفي في سوريا، عندما تعرضت سيارته لقذيفة هاون في ضاحية الغوطة التي تقع جنوب شرق مدينة دمشق.

وتحتاج الأونروا أيضا إلى تمويل لمناشدتها الطارئة من أجل غزة والضفة الغربية لعام 2014، حيث تستهدف الأونروا على وجه التحديد انعدام الأمن الغذائي إلى جانب عملها الطارئ، وهنالك حاجة ماسة للتمويل. فعلى سبيل المثال، ارتفع انعدام الأمن الغذائي في غزة لوحدها إلى 56% في عام 2012، ومع استمرار التضييق الناجم عن الحصار الذي تفرضه إسرائيل، فإن هذا المعدل يرتفع مجددا.