الأمم المتحدة تدين الهجوم على قوات حفظ السلام في دارفور

25 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

أدان الأمين العام بان كي مون ومحمد بن شمباس رئيس بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة في دارفور الهجوم الذي وقع يوم الأحد، وأسفر عن مقتل أحد جنود حفظ السلام الروانديين، ودعا السيد بان وبن شمباس الحكومة السودانية إلى تقديم الجناة إلى العدالة.

وكان مهاجمون مسلحون مجهولون قد أطلقوا النار على قافلة تابعة لبعثة الأمم المتحدة المختلطة في دارفور، يوناميد، بالقرب من كبكابية شمال دارفور مما أسفر عن إصابة أحد الجنود، الذي توفي في وقت لاحق متأثرا بجروحه في مستشفى البعثة في كبكابية. كما تم إختطاف إحدى المركبات التابعة ليوناميد.

وأدان السيد بان هذا الهجوم بأشد العبارات مشيرا في بيان له إلى أنه يتوقع من حكومة السودان أن تتخذ اجراءات سريعة لتقديم مرتكبي هذه الهجمات، والهجمات السابقة عليها على قوات اليوناميد إلى العدالة.

كما أعرب الأمين العام عن خالص تعازية لأسرة عنصر حفظ السلام الذي قتل، وللحكومة الرواندية.

وقال الممثل الخاص المشترك محمد بن شمباس، الذي أدان الهجوم إنه "يمثل بوضوح جريمة ضد الإنسانية".

ودعا السيد بن شمباس، رئيس يوناميد، الحكومة السودانية إلى العمل "بحزم وبسرعة" من أجل تقديم المسؤولين عن الهجوم إلى العدالة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.