بان كي مون يدين الهجوم ضد مركز للشرطة في بلدة بلدوين الصومالية

20 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

أدان الأمين العام بان كي مون بشدة الهجمات القاتلة التي استهدفت مركزا للشرطة في بلدوين بالصومال يوم الثلاثاء، والتي تبعت عددا من هجمات مماثلة على الشعب الصومالي في الأسابيع الاخيرة.

وقال بيان صدر الليلة الماضية عن المتحدث باسم السيد بان كي مون "لقد تسببت هذه الأعمال الإرهابية ضد حكومة وشعب الصومال في معاناة شديدة".وحسبما جاء في تقارير الأنباء أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في بلدوين وهي بلدة قريبة من الحدود الاثيوبية، وأسفرعن مقتل 19 شخص على الأقل.وذكر البيان أن الأمين العام أعرب عن خالص تعازيه لأسر القتلى وأبدى تعاطفه مع الجرحى. كما أشاد السيد بان كي مون بقوات الأمن وخاصة الشرطة، الذين صدوا الهجوم بشجاعة.وأكد الأمين العام دعم الحكومة الصومالية في منع مثل هذه الهجمات، ودعم مساعي البلاد نحو تحقيق السلام والأمن. وجدد التزام الأمم المتحدة بدعم حكومة الصومال الاتحادية ومؤسساتها والشعب الصومالي".وتمزق الصومال بسبب القتال بين الفصائل منذ عام 1991 إلا ن بوادر استقرار ظهرت مؤخرا. وفي عام 2011، انسحبت حركة الشباب الإسلامية المتمردة من مقديشو وظهرت مؤسسات الحكومة الجديدة العام الماضي، بانتهاء المرحلة الانتقالية نحو إقامة حكومة دائمة منتخبة ديمقراطيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.