في وارسو، بان يحث المفاوضين على "الارتقاء إلى مستوى التحدي" للتوصل إلى اتفاق عالمي حول المناخ

19 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

حذر الأمين العام بان كي مون اليوم من أن العالم يحتاج للنظر إلى أبعد من كارثة الفلبين لفهم العواقب الوخيمة والخطيرة لارتفاع درجة حرارة الأرض. وحث المفاوضين في مؤتمر الأمم المتحدة في وارسو على الارتقاء إلى مستوى التحدي "بحكمة وإلحاح" وعلى تمهيد الطريق لاتفاق ملزم بشأن المناخ بحلول عام 2015.

وقال السيد بان كي مون في كلمته أمام الاجتماع رفيع المستوى لمؤتمر تغير المناخ المنعقد في العاصمة البولندية وارسو "تغير المناخ يهدد الأجيال الحالية والمستقبلية".

وأعرب عن أحر التعازي للمتضررين وأسرهم في ضحايا إعصار هايان. وقال "في جميع أنحاء العالم، يواجه الأشخاص الآن ويخشون من ارتفاع درجة حرارة الأرض. إن العلم واضح، فالأنشطة البشرية هي السبب الأساسي للتغيرات المناخية. لا نستطيع لوم الطبيعة".

وأوضح الأمين العام أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لا تزال في ارتفاع وعواقبها عميقة وخطيرة ومعروفة للجميع، مذكرا بزيارة قام بها في وقت سابق من هذا العام إلى أيسلندا حيث يعد معدل ذوبان الأنهار الجليدية من بين الأسرع في العالم، مضيفا "قيل لي إذا لم نتخذ إجراءات عاجلة الآن قد تصبح أيسلندا أرضا بلا جليد في وقت قريب".

وأضاف السيد بان أنه زار في وقت سابق هذا الشهر منطقة الساحل، مع رئيس البنك الدولي، وشهد الظروف المناخية، بما في ذلك تداعيات الجفاف الشديد على التنمية والأمن في المنطقة.

وقال "كل واحد منا في هذه الغرفة لديه مسؤولية بالغة الأهمية. وعلينا مواجهة هذه التحديات بالحكمة، والإلحاح والعزم على التصدي لتغير المناخ"، معربا عن قلقه الشديد من أن حجم الجهود المبذولة من قبل المجتمع الدولي لا يزال غير كاف للحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى أقل من درجتين مئويتين.

وأضاف "نحن نعلم الآن أنه من الممكن سد فجوة الانبعاثات. يجب أن نبني على هذا الزخم" مؤكدا أن الأمم المتحدة، تنخرط، على العديد من الجبهات بما في ذلك "تخضير الأزرق"، عن طريق الحد من بصمة المنظمة والعمل نحو الحياد المناخي.

وفي تصريحاته للمؤتمر، دعا رئيس الجمعية العامة جون آش المفاوضين لأن يكونوا واقعيين، وإلى عدم تجاهل الحقائق القاسية. وقال "لقد دخلنا الآن في عصر العواصف العاتية، والمآسي البشرية والويلات التي تجلبها هذه العواصف والأعاصير إلى حياتنا اليومية".

وأضاف أن "الوقت يمر"، وأكد السيد آش أن الوقت قد حان بالنسبة للحكومات لتقف وتقول "نعم سوف نفعل شيئا، سنتصرف، ليس غدا، وليس الأسبوع المقبل، ولكن ها هنا اليوم".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.