في زيارة لمخيم الموت النازي، بان يؤكد قيمة وكرامة حياة كل إنسان

18 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

خلال زيارته لمعسكر الاعتقال النازي في أوشفيتز بيركيناو في بولندا، الذي كان أحد أكبر معسكرات الاعتقال النازية وشهد مقتل الكثيرين من اليهود وأعضاء الأقليات الأخرى خلال الحرب العالمية الثانية، حث اليوم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على تكريم ضحاياه من خلال العمل على ضمان الكرامة والحريات الأساسية للجميع.

وقال السيد بان كي مون "أوشفيتز بيركيناو ليس مجرد سجل للفظائع. في هذا الصمت الرهيب، نحن نرى بقايا من حياة الإنسان، ونسمع صراخ التاريخ والإنسانية. و خلال كل هذا، تتكشف حقيقة أن كل حياة ثمينة وكل شخص له قيمة عالية، بطريقة أكثر وضوحا من أي وقت مضى".وأضاف "من أجل مستقبلنا المشترك، دعونا نتمسك بواجبنا المشترك كأعضاء في الأسرة البشرية من أجل بناء عالم يسوده السلام والمساواة والعدالة والكرامة الإنسانية للجميع".وتأتي زيارة الأمين العام لمعسكر الموت الشهير بعد رحلة الى دول البلطيق وفي طريقه إلى وارسو لحضور مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ.وأوضح أن لا شيء يمكن أن يعد الإنسان لزيارة ما أسماه "بؤرة الشر، حيث وصل القتل الممنهج، الفريد في تاريخ البشر، ذروته الوحشية".وقال "إنني أنظر مليا إلى الأكوام من الأكواب الزجاجية والشعر والأحذية وشالات الصلاة والدمى، وأحاول أن أتخيل أصحابها من أفراد يهود وغيرهم. أقف غير مصدق أمام غرف الغاز والمحارق، ويقشعر بدني لقسوة من صمموا مصنع الموت هذا".وأكد على الحاجة إلى أن لا ننسى الإبادة الجماعية ضد اليهود الأوروبيين، فضلا عن ذبح البولنديين والغجر وغيرهم الكثير خلال الحرب مشيرا إلى استمرار وجود الكراهية والاضطهاد، حيث تحملت كمبوديا، وسربرينيتسا ورواندا العبء الأكبر من الخسائر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.