منظور عالمي قصص إنسانية

الوكالة الدولية لبحوث السرطان: تلوث الهواء الطلق سبب بيئي رئيسي لوفيات السرطان

media:entermedia_image:a8307b1c-59e2-4a44-91c2-4904a5e1397b

الوكالة الدولية لبحوث السرطان: تلوث الهواء الطلق سبب بيئي رئيسي لوفيات السرطان

أعلنت الوكالة الدولية لبحوث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية،في بيان صحفي اليوم أنها قد صنفت ملوثات الهواء الطلق كمواد مسرطنة للإنسان.

وأوضحت أنه وبعد مراجعة شاملة لأحدث المؤلفات العلمية المتاحة، خلصت إلى أن هناك أدلة كافية على أن التعرض لتلوث الهواء يسبب سرطان الرئة وأن هناك أيضا علاقة إيجابية بين الملوثات وخطر الاصابة بسرطان المثانة.كما دلت الأبحاث على أن الجسيمات والتي تشكل عنصرا رئيسيا في تلوث الهواء الطلق تحتوي على مواد مسرطنة للبشر.وأظهر التقييم مخاطر متزايدة للإصابة بسرطان الرئة مع زيادة مستويات التعرض للجسيمات وتلوث الهواء. وعلى الرغم من أن نسبة تلوث الهواء ومستويات التعرض له يمكن أن تتفاوت بشكل كبير بين المواقع ، إلا أن النتائج التي توصل إليها الفريق العامل تنطبق على جميع مناطق العالم.ومن المتعارف عليه أن تلوث الهواء يساهم في زيادة المخاطر بالإصابة بمجموعة واسعة من الأمراض على سبيل المثال أمراض الجهاز التنفسي والقلب إلا أن الدراسات تشير إلى أنه في السنوات الأخيرة ارتفعت مستويات التعرض للتلوث بشكل كبير في بعض أجزاء من العالم، ولا سيما في البلدان الصناعية المكتظة بالسكان. وتشير أحدث البيانات إلى أنه في عام 2010، أدى سرطان الرئة الناجم عن تلوث الهواء إلى 233 ألف حالة وفاة في جميع أنحاء العالم.ويقول الدكتور كورت سترايف، رئيس قسم الدراسات الأكاديمية "الهواء الذي نتنفسه أصبح ملوثا بخليط من المواد المسببة للسرطان. ونحن نعلم الآن أن تلوث الهواء الطلق لا يشكل خطرا كبيرا على الصحة بشكل عام فحسب، ولكنه سبب بيئي رئيسي لوفيات السرطان أيضا."ويوفر برنامج الدراسات الأكاديمية، الذي يطلق عليه اسم "موسوعة المواد المسببة للسرطان"، مصدرا موثوقا به من الأدلة العلمية حول المواد المسببة للسرطان والتعرض لها. وقد قام البرنامج بتقييم الكثير من المواد الكيميائية الفردية وتفاعلات معينة تحدث في تلوث الهواء الطلق بما في ذلك عادم محركات الديزل والمعادن، والغبار. ولكن هذه هي المرة الأولى التي صنف الخبراء فيها تلوث الهواء الخارجي كسبب للسرطان.وقال الدكتور دانا لويز نائب رئيس قسم الدراسات الأكاديمية "مهمتنا تقييم الهواء الذي يتنفسه كل شخص بدلا من التركيز على ملوثات محددة في الهواء". مضيفا "إن نتائج الدراسات التي تمت مراجعتها تشير إلى نفس الاتجاه خطر الإصابة بسرطان الرئة يزداد بشكل ملحوظ لدى الأشخاص المعرضين لتلوث الهواء."