مجلس الأمن يدين الهجوم على السفارة الروسية في طرابلس بليبيا

4 تشرين الأول/أكتوبر 2013

دان أعضاء مجلس الأمن الدولي، بأشد العبارات، الهجوم الذي تعرضت له السفارة الروسية في مدينة طرابلس الليبية، في الثاني من تشرين أول/أكتوبر، والذي أدى إلى اقتحام المنشآت الدبلوماسية، وتسبب في أضرار خطيرة .

وأعرب أعضاء مجلس الأمن، في بيان صحفي لهم، عن قلقهم الشديد إزاء هذا الهجوم، وشددوا على ضرورة تقديم مرتكبيه إلى العدالة.

وأكد أعضاء مجلس الأمن أن مثل هذه الأعمال لا يمكن تبريرها، بغض النظر عن دوافعها، أو مكان حدوثها أو مرتكبيها.

كما دعا البيان السلطات الليبية إلى حماية الممتلكات والعاملين الدبلوماسيين والقنصليين، وإلى الاحترام الكامل لالتزاماتها الدولية في هذا الصدد.

وأشار أعضاء مجلس الأمن إلى المبدأ الأساسي المتمثل في حرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية، والتزامات الحكومات المضيفة - بما في ذلك بموجب اتفاقية فيينا لعام 1961 الخاصة بالعلاقات الدبلوماسية، واتفاقية فيينا لعام 1963 بشأن العلاقات القنصلية - باتخاذ جميع الخطوات المناسبة لحماية المباني الدبلوماسية والقنصلية ضد أي اقتحام أو ضرر، ومنع أي إخلال بأمن هذه البعثات أو انتقاص كرامتها، ومنع أي هجوم على مبان دبلوماسية والوكلاء والموظفين القنصليين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.