منظمة العمل الدولية: خطوات كبيرة في الحد من عمل الأطفال

23 أيلول/سبتمبر 2013

انخفض عدد الأطفال العاملين بنسبة الثلث منذ عام 2000، من 246 إلى 168 مليون طفل، وفقا لتقرير منظمة العمل الدولية.

وتقول منظمة العمل الدولية إنه على الرغم من أن هذا يعد إنجازا كبيرا، إلا أن هذا الانخفاض ليس كافيا لتحقيق هدف القضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال بحلول عام 2016.

ويضيف التقرير أن 85 مليون طفل تقريبا منخرطون في الأعمال الخطرة التي تهدد سلامة صحتهم والجوانب الأخلاقية للتنمية.

وعلى الرغم من أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ لديها أكبر عدد من الأطفال العاملين يقدر ب 78 مليون طفل، لا تزال أفريقيا جنوب الصحراء المنطقة الأعلى نسبة في عمالة الأطفال.

وقد تراجعت عمالة الأطفال بين الفتيات بنسبة 40 في المائة منذ عام 2000، مقارنة بنسبة 25 في المائة بين الأولاد.

وتشير منظمة العمل الدولية إلى أن القطاع الزراعي يشمل العدد الأكبر حيث يعمل فيه أكثر من 98 مليون طفل.

وقال كونستانس توماس مدير البرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال "لدينا هدف بالقضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال بحلول عام 2016." مضيفا أن هذا قد لا يتحقق بالنظر إلى وتيرة التقدم الذي تم إحرازه حتى الآن.

وأضاف "وآخر شيء نريده هو أن يبدو هذا التقرير كافيا إلى حد ما وبالتالي تشعرالبلدان بالرضا عن إتمام المهمة. لا يزال هناك 168 مليون طفل يعمل، منهم 40 مليون تقل أعمارهم عن 14 سنة. هذا لا يزال يشكل انتهاكا فاضحا لحقوق الإنسان وكارثة محققة".

وأكدت منظمة العمل الدولية أن الإرادة السياسية وتنفيذ تشريعات لحظر عمل الأطفال إلى جانب الاستثمارات في التعليم والحماية الاجتماعية ساهمت في الانخفاض العام في عمالة الأطفال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.