برنامج الأغذية العالمي يبدأ عملية للوصول إلى النازحين في جنوب السودان وسط تصاعد حدة العنف

23 تموز/يوليه 2013

يطلق برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة عملية واسعة النطاق بما في ذلك باستخدام طائرات هليكوبتر لتوصيل المساعدات الغذائية بصورة عاجلة لعشرات الآلاف من المواطنين الذين فروا إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها هربا من العنف في مقاطعة بيبور، في ولاية جونقلي في جنوب السودان.

وقد أجبرت الاشتباكات بين القوات الحكومية والمتمردين وكذلك تجدد العنف بين قبيلتي اللنوير والمورلي الآلاف من الأسر على اللجوء إلى المواقع التي لا يمكن الوصول إليها بسبب انعدام الأمن وحال الطرق في ضوء الأمطار الغزيرة حاليا.

وقال كريس نيكوي، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في جنوب السودان "نعتقد أن هؤلاء المواطنين يحتاجون إلى الغذاء الآن ولا يمكن أن ينتظروا أكثر من ذلك حيث أنهم يختبئون في الأدغال منذ أسابيع".

وأضاف "إننا لا ندخر جهدا لتقديم المساعدة المنقذة للحياة، ولكن نحن بحاجة إلى مزيد من الإمدادات الغذائية في البلاد والمزيد من طائرات الهليكوبتر لإيصال هذا الطعام لأولئك الذين هم في أشد الحاجة إليه".

وجاء في البيان أنه في حين يقوم برنامج الأغذية العالمي بالفعل بتقديم المساعدات الغذائية لبعض النازحين في المناطق التي يمكن الوصول إليها، إلا أن البرنامج بحاجة ماسة إلى أموال إضافية لشراء المزيد من الطعام واستئجار طائرات الهليكوبتر اللازمة لنقل الإمدادات التي تشتد حدة الحاجة إليها للمدنيين المحاصرين من جراء أعمال العنف الجارية.

ويتطلب البرنامج ما يقرب من 20 مليون دولار أمريكي لتمويل المساعدات الطارئة لنحو ستين ألف شخص، حتى كانون أول/ديسمبر.

وفي مناطق من مقاطعة بيبور يقدم برنامج الأغذية العالمي مساعدات غذائية من خلال حملات توزيع في دورين، ولابداب وبلدة بيبور.

كما قدم البرنامج أيضا مساعدات لأكثر من 4،700 شخص، معظمهم من النساء والأطفال، الذين جاءوا من القرى والأدغال لتلقي المساعدة في بيبور في أوائل تموز/ يوليو.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.