الأمين العام يرحب باعتماد زعماء غرب ووسط أفريقيا إستراتيجية مكافحة القرصنة

27 حزيران/يونيه 2013

رحب الأمين العام بان كي مون باعتماد الزعماء الأفارقة إستراتيجية إقليمية لمكافحة القرصنة والأنشطة البحرية غير المشروعة الأخرى في غرب ووسط أفريقيا.

وقال بيان صدر مساء أمس عن المتحدث باسم السيد بان كي مون، "يرحب الأمين العام بالاختتام الناجح لمؤتمر القمة لرؤساء الدول والحكومات لخليج غينيا بشأن السلامة والأمن البحري، الذي عقد في ياوندي، الكاميرون".

وحضر الاجتماع الذي استمر لمدة يومين الدول الأعضاء في المنطقة، والجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا (الجماعة)، والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، ولجنة خليج غينيا.

وأشاد السيد بان بمستوى التزام جميع المشاركين والجهود الجماعية للتصدي ومنع القرصنة "والتي لا تزال تشكل تهديدا خطيرا للأنشطة الأمنية والاقتصادية للبلدان المتضررة".

ورحب أيضا باعتماد "مدونة السلوك بشأن منع وقمع القرصنة والسطو المسلح ضد السفن، والأنشطة البحرية المخالفة للقانون في غرب ووسط أفريقيا"، والتي تحدد إستراتيجية إقليمية وتمهد الطريق لإقرار صك ملزم قانونا.

وأضاف البيان أن السيد بان "يشجع جميع الدول الأعضاء في المنطقة على توقيع وتنفيذ ذلك، ويدعو الشركاء الثنائيين والإقليميين والدوليين لتوفير الموارد اللازمة"، مؤكدا أن الأمم المتحدة مستعدة لمواصلة دعم هذه العملية، بما في ذلك من خلال عمل الممثل الخاص للأمين العام لوسط وغرب أفريقيا.

وفي بيان تم تسليمه في الجلسة الافتتاحية للقمة، ذكر السيد بان أنه قبل أقل من عامين، أصدر مجلس الأمن قراره الأول من نوعه حول هذه المسألة، داعيا دول خليج غينيا إلى تطوير استجابة شاملة للقرصنة والسطو المسلح في البحر.

وقال "لقد استجبتم لهذا التحدي"، مؤكدا المسؤولية الجماعية للمجتمع الدولي في الحفاظ على الوضع من التفاقم، "يجب علينا أن نعزز جهودنا والتعاون بشكل أوثق".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.