الأمين العام يدين الهجوم الأخير على النظام القانوني في الصومال

30 نيسان/أبريل 2013

أدان الأمين العام بان كي مون قتل نائب المدعي العام في الصومال الشيخ أحمد نور في الهجمات الأخيرة في مقديشو، معربا عن قلقه العميق إزاء ما يبدو أنه استهداف لقطاع العدالة في البلاد.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة في بيان صدر مساء الاثنين "أعرب الأمين العام عن قلقه العميق من أن الهجمات الأخيرة في مقديشو تستهدف المسؤولين القضائيين والنظام القانوني ككل".

وأضاف البيان أن السيد بان كي مون، "ما زال على ثقة بأن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تقوض الجهود المبذولة لتعزيز سيادة القانون في البلاد".

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام، قتل مسلحون نائب المدعي العام في السادس والعشرين من نيسان/أبريل بينما كان يغادر مسجدا بعد صلاة الجمعة.

وأعرب السيد بان عن خالص تعازيه لأسرة السيد نور وكرر التزام الأمم المتحدة بدعم حكومة وشعب الصومال.

وفي وقت سابق من هذا الشهر،حث الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في الصومال شمس الباري المجتمع الدولي على مواصلة الجهود لتعزيز سيادة القانون وإقامة العدل في الصومال على الرغم من تصعيد الهجمات. وجاء بيان السيد باري في أعقاب الهجمات المسلحة على المحكمة الإقليمية في بنادير وبالقرب من المطار في مقديشو.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.