بان كي مون يلتقي الأسبوع المقبل مع رئيس التحقيق الدولي في احتمال استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

26 نيسان/أبريل 2013

قال متحدث باسم المنظمة الدولية اليوم إن الأمين العام بان كي مون طلب من رئيس فريق التحقيق الذي من المزمع أن تجريه الأمم المتحدة حول مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا القدوم إلى نيويورك لإجراء مشاورات يوم الاثنين.

وكانت الأمم المتحدة قد كلفت في 26 آذار/ مارس الماضي العالم السويدي البروفسور أوكا سيلستروم بقيادة فريق خبراء للتحقق مما إذا كان تم استخدام الأسلحة كيميائية من جانب الحكومة أو المعارضة في سوريا.وسوف تركز بعثة التحقيق أولا على الادعاء باستخدام الأسلحة الكيميائية في منطقة خان العسل في محافظة حلب.ويذكر أن فريق تقصي الحقائق جاهز للانتشار في غضون 24 إلى 48 ساعة. وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد وجه عدة نداءات إلى الحكومة السورية بالسماح بدخول فريق دولي سوريا للتحقيق في مزاعم استخدام أسلحة كيمائية في الصراع الدائر في البلاد.وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي للصحفيين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك،"ما زلنا على اتصال وثيق مع السلطات السورية، كان آخره عبر رسالة أخرى من أنغيلا كين، الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح، حثت فيها الحكومة السورية على منح حق الوصول غير المشروط وغير المقيد إلى البعثة".وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون نداء عاجلا إلى الحكومة السورية بالسماح بدخول الفريق الدولي إلى سوريا.وفي الوقت نفسه، أحيط الأمين العام بان كي مون علما بالخطاب المرسل من البيت الأبيض إلى الكونغرس بشان الأسلحة الكيماوية في سوريا والذي جاء فيه أن الولايات المتحدة لديها "بعض الثقة" في أنه ربما يكون الجيش السوري قد استخدم أسلحة كيماوية محظورة وعلى وجه التحديد غاز الأعصاب سارين. وصرح الناطق باسم السيد بان بأنه بينما يأخذ الأمين العام على محمل الجد التقييم الوارد في الرسالة، إلا أن الأمم المتحدة ليست في وضع يمكنها من التعليق على تقييمات مبنية على معلومات استخبارية وطنية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.