دارفور: بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تحقق في مقتل أحد قواتها في مهاجرية

19 نيسان/أبريل 2013

تعمل بعثة الاتحاد الأفريقي - الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور بالتنسيق مع حكومة السودان للعثور على المهاجمين الذين قتلوا واحد من قواتها على الأقل في وقت سابق اليوم في ما يعتبر جريمة حرب بموجب القانون الدولي.

وجاء في بيان ليوناميد، "في ساعات الصباح الباكر من يوم 19 نيسان/ أبريل، قتل احد قوات حفظ السلام من بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) بالرصاص وأصيب اثنان آخران في هجوم شنه مسلحون مجهولون على فريق موقع البعثة بالقرب من مهاجرية".

وحسب تصريحات يوناميد، يتركز ما يقدر بثمانية عشر ألفا من النازحين حول مواقع فريق البعثة الميدانية بالقرب من قريتي مهاجرية ولبدو منذ 6 نيسان/أبريل، عندما اندلع القتال بين قوات الحكومة وحركة تحرير السودان / مني مناوي.

وكانت الأمم المتحدة قد وجهت عدة نداءات لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لمساعدة النازحين، معظمهم من النساء والأطفال.

وقالت القوة المشتركة في بيانها اليوم، أنها تحقق في الأحداث المحيطة بالحادث وتعمل بالتنسيق مع حكومة السودان لضمان تقديم الجناة إلى العدالة.

وكررت البعثة أن "أي هجوم على قوات حفظ السلام الدولية هو جريمة بمقتضى القانون الدولي".

وقال المتحدث باسم الأمين العام بان كي مون في وقت سابق من هذا الأسبوع، أن الأمين العام حينما كان يتحدث عن هجمات على قوات حفظ السلام في جنوب السودان قال، "إن قتل قوات حفظ السلام هو جريمة حرب تقع تحت طائلة الولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.