قلق في مجلس الأمن لوجود الجيش السوري والمعارضة المسلحة بمنطقة العزل بالجولان

27 آذار/مارس 2013

أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن القلق البالغ بشأن جميع انتهاكات اتفاق فك الاشتباك بين القوات الإسرائيلية والسورية المتعلق بمرتفعات الجولان.

جاء ذلك في بيان صحفي أبدى فيه المجلس قلقه لوجود قوات الجيش السوري وجماعات المعارضة المسلحة داخل منطقة العزل.

صدر البيان الصحفي في ضوء الإفادة التي تلقاها مجلس الأمن من وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام في وقت سابق عن عمل قوة الأمم المتحدة لفك الارتباط في الجولان المعروفة باسم أوندوف.

وفي البيان الذي قرأه رئيس المجلس للشهر الحالي السفير الروسي فيتالي تشوركين أعرب أعضاء مجلس الأمن عن القلق بشأن المخاطر التي تمثلها جميع الأنشطة العسكرية في منطقة العزل من قبل أي طرف على وقف إطلاق النار المطبق منذ أمد بعيد وعلى السكان المحليين. وشدد أعضاء المجلس أيضا على زيادة التهديدات الناجمة عن الوضع على عناصر الأمم المتحدة على الأرض مثلما أظهر ذلك اعتقال عناصر مسلحة من المعارضة السورية لواحد وعشرين عنصرا من قوات بعثة الأوندوف، وإطلاق النار الذي استهدف أفراد الأمم المتحدة ومنشآتها واختطاف سيارات تابعة لها.

ودعا أعضاء المجلس جميع الأطراف، بما فيها العناصر المسلحة للمعارضة السورية، إلى احترام حرية حركة قوة الأوندوف وسلامة وأمن عناصرها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.