اللجنة الدولية للصليب الأحمر تساعد آلاف المتضررين من العنف في السودان وجنوبه

21 شباط/فبراير 2013

ذكرت المنظمة الدولية للصليب الأحمر أن العنف المستمر في جنوب السودان خلال الشهور الثلاثة الماضية أسفر عن وقوع ضحايا وعن موجات نزوح جديدة للمدنيين.

وقامت اللجنة الدولية بارسال فريق جراحي للاستجابة السريعة إلى ولاية جونقلي وإلى بلدة واو. ;كما وزّعت مساعدات على الآلاف من المحتاجين وعملت على تخفيف معاناة النازحين من نقص المياه النظيفة في أماكن أخرى.

وأشارت اللجنة إلى أن الجرحى الذين أُصيبوا أثناء هجوم مسلح لسرقة الماشية في منطقة نائية من ولاية جونقلي في الثامن من شباط/فبراير، وكان معظمهم من المدنيين، وصلوا إلى قرية ولغاك الواقعة في مقاطعة أكوبو. وكان بعضهم يعاني من إصابات خطيرة ناجمة عن أعيرة نارية حالت دون نقلهم إلى المستشفى في البداية. فأرسلت اللجنة الدولية فريقاً جراحياً للاستجابة السريعة يعمل عادةً في مستشفى ملكال التعليمي إلى القرية.

وقال المسؤول عن البرامج الصحية للّجنة الدولية في البلاد الدكتور كليتو تشاشي في هذا الصدد، إن الجرحى يحق لهم الحصول على الرعاية الطبية اللازمة سواء كانوا في هذا الجانب أو في الجانب الآخر من الحدود. وتدعم اللجنة الدولية مرافق الرعاية الصحية في جميع أرجاء جنوب السودان عندما يتدفّق إليها الضحايا إما عن طريق تزويدها بإمدادات طبية وإما عن طريق إرسال فريق جراحي لمساعدتها.

وتنظر اللجنة الدولية في سُبل أخرى لتعزيز عملياتها الخاصة بتقديم المساعدات الإنسانية في ولاية جونقلي نظرا للقتال المسلح الذي ما زال يهدد حياة المدنيين هناك.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.