مفوضية حقوق الإنسان تدين اغتيال المعارض التونسي شكري بلعيد

6 شباط/فبراير 2013

أدانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، اغتيال شكري بلعيد، الأمين العام لحركة الوطنيين الديمقراطيين وأحد قادة كتلة الجبهة الشعبية المعارضة في تونس.

ووفقا للأنباء، فقد اغتيل المعارض التونسي والقيادي في الجبهة الشعبية شكري بلعيد صباح الأربعاء ، على يد مجهولين استهدفوه بالرصاص أمام منزله الواقع في ضاحية المنزه بتونس العاصمة.

وقالت بيلاي إن بلعيد كان مدافعا بارزا عن حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية ومعارضا للعنف السياسي، الذي كان قد أدانه أمس، الثلاثاء، علنا باعتباره ضربة ضد العملية الديمقراطية في البلاد.

وفي نفس السياق، قالت سيسيل بويلي، من مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في تونس إن اغتيال بلعيد في هذا الوقت له دوافع سياسية، وأضافت:

"نحن نشتبه أن الاغتيال قد ارتكب في بيئة من العنف السياسي المتزايد، فقد كان هناك العديد من الهجمات على مقرات الأحزاب السياسية والتجمعات، وقتل زعيم سياسي آخر في جنوب تونس في أكتوبر الماضي."

ودعت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، السلطات إلى اتخاذ إجراءات جادة للتحقيق في مقتله وغيره من الجرائم ذات الدوافع السياسية على ما يبدو، ولتوفير حماية أفضل للأشخاص الذين تلقوا تهديدات، مثل شكري بلعيد، والمعرضن للخطر بشكل واضح.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.