الصليب الأحمر يشير إلى حاجته الملحة للتمويل لمساعدة المتضررين من الإعصار بوفا في الفلبين

4 شباط/فبراير 2013

أفاد الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر بأن الأوضاع في الفلبين التي شهدت الإعصار بوفا قبل نحو شهرين تشكل مصدرا كبيرا للقلق، وأنها تشكل مأساة منسية لم تحظ بالكثير من الاهتمام.

وأفاد الاتحاد بأن الأرقام المتوفرة من حكومة الفلبين تشير إلى مقتل أكثر من ألف وستين شخصا في الإعصار بوفا، الذي ضرب جزيرة ميندناو بشرق الفلبين، كما تشير الإحصاءات إلى أن ثمانمائة وأربعة وثلاثين شخصا مازالوا في عداد المفقودين، ويعتقد أن بعضهم قد قتل.

وقالت جيسيكا سالابانك، المسئولة الإعلامية بالاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في مؤتمر صحفي في جنيف، إن الإعصار الذي تم تصنيفه على أنه من الدرجة الخامسة، وهي الأعلى على مقياس الأعاصير والعواصف، قد ألحق أضرارا بنحو ستة ملايين شخص في أربع وثلاثين مقاطعة. وتتراوح هذه الأضرار بين فقدان الحياة، والإصابة، والتشرد، وفقدان سبل العيش، ومصادر الطاقة وغيرها. وأضافت سالابانك متحدثة عن الخسائر الناجمة عن الإعصار بوفا قائلة: "تشير الأرقام المتوفرة لدينا إلى أن أكثر من مائتي ألف منزل قد تضررت أو دمرت، ثمانون ألفا منها قد دمر تماما، ومازال ستة ألاف شخص على الأقل في مراكز الإخلاء، وقد يكون هذا الرقم عشرة ألاف، فمازلنا نحاول التحقق من المعلومات، ولكن من الواضح أن ألاف المواطنين مازالوا بدون مأوى، وهو وضع ليس جيدا".

وقد أفاد الصليب الأحمر الفلبيني أن خمسة وتسعين في المائة من المتضررين من الإعصار بوفا يغادورن أماكن الإيواء ويعودون إلى منازلهم التي لحقت بها التلفيات، فمعظم هذه المنازل خشبية، وفقد الكثير منها أسقفه. الأمر الذي يشكل خطرا على المواطنين، خاصة وأن هذه المنطقة معرضة للأعاصير والعواصف.

وأشارت المتحدثة إلى أن النداء العاجل الذي تم إطلاقه في كانون الأول/ديسمبر الماضي لصالح الفلبين بقيمة ستة عشر مليون دولار لم تتجاوز الاستجابة له ثلاثين في المائة، مؤكدة على الحاجة الملحة للتمويل لمساعدة المواطنين على إصلاح منازلهم من خلال توفير المعدات والمواد اللازمة لإعادة بناء المنازل.

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.