ارتفاع في عمليات خطف اللاجئين في شرق السودان

25 كانون الثاني/يناير 2013

ذكرت المفوضية العليا للاجئين أن العدد المتزايد من عمليات خطف اللاجئين في شرق السودان هو على الأرجح واحد من أسوأ أشكال الاتجار بالبشر في المنطقة.

وتقول المفوضية إن اللاجئين، ومعظمهم من إريتريا، يزعم اختطافهم من قبل القبائل الحدودية. ويحتجز اللاجئون المختطفون مقابل فدية أو للاتجار بهم للزواج القسري والاستغلال الجنسي والسخرة أو الاتجار بالأعضاء. وتوضح ميليسا فليمينغ، المتحدثة باسم المفوضية أن الضحايا يتعرضون لأشكال القاسية من التعذيب "ما يحدث هو أن المخطوفين يعطون هاتفا. ويتم تعذيبهم بطرق مروعة بالكامل. وصراخهم، على الطرف الآخر من الهاتف عندما يتحدثون إلى والدتهم أو والدهم، مروع! ويطلب الخاطفون دفع الآلاف والآلاف من الدولارات أكثر من مدخرات هؤلاء الناس، وفي بعض الأحيان تكون الفدية أكبر من مدخرات القرية بكاملها."مزيد من الأخبار على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.