ممثل الأمين العام في العراق يدين الهجمات التي استهدفت مجلس عزاء شمال بغداد

24 كانون الثاني/يناير 2013

أدان الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في العراق، مارتن كوبلر، بأشد العبارات الهجوم الإجرامي والبشع الذي استهدف مدنيين أبرياء في مجلس عزاء أقيم في مسجد في طوز خورماتو والذي أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وقال السيد كوبلر، في بيان له، إن مثل هذه الهجمات تهدف إلى زيادة التوتر في هذه المنطقة ذات الطبيعة الحساسة، ودعا جميع أبناء الشعب العراقي إلى الوقوف في وجه هذه المحاولات البشعة الرامية إلى تقويض مساعيهم من أجل السلام والاستقرار.

كما حث السيد كوبلر جميع القادة العراقيين على الارتقاء إلى مستوى مسؤولياتهم واتخاذ جميع الاجراءات اللازمة لتهدئة هذا الوضع المقلق دون إبطاء.

وتقدم الممثل الخاص للأمين العام بخالص تعازيه لأسر الضحايا وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى.

وقد أفادت الأنباء بارتفاع حصيلة قتلى الهجوم الانتحاري الذي وقع في مسجد للشيعة شمال العاصمة العراقية إلى خمسة وثلاثين شخصا.

كما أسفر الهجوم عن إصابة نحو سبعين شخصا آخرين، عندما استهدف انتحاري مجلس عزاء قريب مسئول محلي في قضاء طوز خرماتو بمحافظة صلاح الدين، التي تبعد مائة وخمسة وسبعين كيلومترا شمال بغداد.

وأوضحت مصادر الشرطة أن الانتحاري كان يرتدي حزاما ناسفا، وأنه فجر نفسه وسط المعزين داخل حسينية سيد الشهداء وسط قضاء طوز خرماتو.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.