منظمة الهجرة الدولية: نصف حالات الاتجار بالبشر تحدث لأغراض العمل

4 كانون الثاني/يناير 2013

ذكر تقرير لمنظمة الهجرة الدولية أن نصف حالات الاتجار بالبشر التي شهدتها المنظمة عام 2011 تتم بغرض استغلال الضحايا في العمل.

وأشار التقرير إلى أن الاتجار للعمل هو سمة من سمات العديد من القطاعات الاقتصادية، وخاصة تلك التي تتطلب العمل اليدوي مثل الزراعة والبناء والعمل المنزلي، ومصائد الأسماك، والتعدين. وفي كثير من الحالات، يحدث الاستغلال تحت ستار العمل القانوني والتعاقدي، ولكن مع ظروف مهينة في العمل تختلف عن وعود أعطيت للعمال.

وفي هذا الشأن قال المتحدث باسم المنظمة في جنيف، جومبي عمر جومبي ، إن التقرير الصادر عن المنظمة يعتبر الأول من نوعه عن مكافحة الاتجار وتقديم المساعدة للمهاجرين، مضيفا: "أظهر التقرير، الذي جمع معلومات من أكثر من مئة وخمسين بعثة من بعثات المنظمة الدولية للهجرة خلال تلك الفترة، أن المنظمة قدمت المساعدة لما يقارب ثلاثة آلاف ضحية من ضحايا الاستغلال في العمل، وهو ما يمثل ثلاثة وخمسين في المائة من جميع حالات المساعدات التي طالب بها ضحايا الاتجار بالبشر."

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.