زيادة الاحتياجات الإنسانية في سوريا في ظل انخفاض درجات الحرارة

26 كانون الأول/ديسمبر 2012

تواصل الوكالات الإنسانية العاملة داخل سوريا تقديم المساعدات وإمدادات الإغاثة الأساسية للمحتاجين والمتضررين من الأزمة.

إلا أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسان قد ذكر أن جزءا صغيرا من المحتاجين، المقدر عددهم بمليونين وخمسمائة ألف شخص، تلقى المساعدة بسبب القدرة المحدودة على الوصول الإنساني وعدم وجود أعداد كافية من الشركاء ونقص الوقود والتمويل.وبعد مرور أكثر من ستمائة وخمسين يوما على بداية الأزمة يواجه السوريون الصعاب من أجل إيجاد سبل التدفئة مع انخفاض درجات الحرارة واقتراب شهر يناير كانون الثاني الذي يعد أبرد شهور العام في سوريا.وقال رضوان نويصر المنسق الإقليمي للشئون الإنسانية لسوريا إن درجات الحرارة تنخفض فيما يشهد الشعب السوري تدنيا في أوضاعه المعيشية.وتزيد الأمطار ودرجات الحرارة المنخفضة معاناة الكثيرين من السوريين وخاصة المقيمين في منازل غير مستكملة أو مؤقتة مع عدم توفر الوقود والبطانيات.مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.