المديرة العامة لليونسكو تستنكر تدمير المزيد من الأضرحة في تمبكتو

24 كانون الأول/ديسمبر 2012

أعربت المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكوفا عن صدمتها الشديدة للإصرار على تدمير المزيد من الأضرحة في تمبكتو بمالي.

جاءت تصريحات بوكوفا تعليقا على التقارير التي أفادت بتدمير ثلاثة أضرحة على الأقل، من بينها ضريحا الحسن والحسين بتمكتو في الثالث والعشرين من ديسمبر في مالي.

وأشارت المديرة العامة لليونسكو إلى انخراط المنظمة مع الشعب المالي منذ أوائل عمليات التدمير التي تعرضت لها الأضرحة في مالي في شهر يوليو الماضي، وقيامها بإرسال بعثتين عاجلتين بهدف تقييم الأضرار التي لحقت بالأضرحة والمزارات. كما أشارت إلى اعتماد لجنة التراث العالمي لقرار يقضى بإنشاء صندوق للطوارئ لإعادة تأهيل وحماية التراث الثقافي لمالي.

ودعت بوكوفا في بيان لها المجتمع الدولي بأسره لضمان اتخاذ جميع التدابير اللازمة بشكل عاجل لضمان حماية هذه المواقع التراثية، التي تشكل مصدرا هاما لهوية وثقافة الشعب مالي، وللبشرية.

وأضافت أن مثل هذا الاعتداء على هذه الكنوز الإنسانية التي لا تقدر بثمن، يشكل جريمة ضد شعب مالي، الذي تمكن على الدوام من إظهار التسامح مع الممارسات الدينية والروحية المختلفة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.