الأمم المتحدة تحث إسرائيل على إلغاء خطط بناء المستوطنات بالضفة الغربية

19 كانون الأول/ديسمبر 2012

أكد جيفري فيلتمان وكيل الأمين العام للشئون السياسية أن بناء المستوطنات في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية ينتهك القانون الدولي.

وفي آخر إفادة لمجلس الأمن الدولي عن الوضع في الشرق الأوسط خلال العام الحالي أعرب فيلتمان عن القلق لإعلان الحكومة الإسرائيلية موافقتها على خطط لبناء ثلاثة آلاف وحدة سكنية استيطانية بالضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

وأضاف أمام مجلس الأمن الدولي قائلا: "إن بناء المستوطنات في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية ينتهك القانون الدولي ويعد عقبة أمام السلام، وإذا طبقت تلك الخطط فإنها ستكون ما يشبه بالضربة القاتلة للفرص المتبقية لتأمين حل الدولتين. إن تلك التطورات تضاف على العدد المتزايد للموافقات على المستوطنات خلال الأشهر الماضية."

وحث فيلتمان الحكومة الإسرائيلية على الإنصات للدعوات الدولية لإلغاء تلك الخطط.

وقال وكيل الأمين العام للشئون السياسية إن التصويت على قرار منح فلسطين وضع الدولة غير العضو المراقب بالأمم المتحدة أكد الحاجة الملحة لاستئناف المحادثات ذات المغزى بين الطرفين.

وشدد فيلتمان على عدم وجود بديل عن التفاوض ليتحقق للفلسطينيين دولتهم المستقلة ولإسرائيل الحق في العيش بسلام وأمن مع جيرانها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.