الأونروا تناشد السلطات السورية بالمحافظة على أمن الفلسطينيين في البلاد

17 كانون الأول/ديسمبر 2012

ناشد المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي، السلطات السورية وكافة الأطراف المتنازعة بالمحافظة على أمن اللاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم في سوريا.

وكانت وكالات الأنباء والتقارير قد أشارت إلى العديد من الإصابات التي وقعت في صفوف اللاجئين الفلسطينيين وهم يحاولون الفرار من مخيم اليرموك في سوريا يوم الأحد السادس عشر من الشهر الجاري، وذلك بعد الغارات الجوية التي قصفت وسط اليرموك، فيما تقول الأنباء الواردة إن المخيم يعيش حالة من الفوضى مع استمرار القتال في الأجزاء الجنوبية من المخيم تمتد ببطء نحو الشمال، وبأن العائلات تحاول الهرب على الأقدام نظرا لأن الأشكال الأخرى من وسائل المواصلات تقف عاجزة عن الحركة داخل المخيم.

وقد حذرت الأونروا مرارا وتكرارا من أن فشل الأطراف المتنازعة في الإيفاء بالتزاماتها بحماية اللاجئين المدنيين وباحترام حيادهم سيكون له عواقب قاسية وطويلة الأمد، كما حذرت الوكالة من المحاولات الرامية إلى إشراك اللاجئين الفلسطينيين في سوريا الذين يبلغ عددهم نحو نصف مليون شخص مباشرة في النزاع.

وأضاف بيان الأونروا أن الأحداث المروعة التي جرت في مخيم اليرموك تثير تساؤلات خطيرة حيال استقرار وحماية لاجئي فلسطين في سوريا، وأن عمليات القتل التي حدثت في اليرموك ترسل إشارة واضحة ومؤسفة مفادها أن دعوات الأونروا، ودعوات غيرها، لكافة الأطراف لحماية المدنيين واحترام حيادية اللاجئين الفلسطينيين قد ذهبت أدراج الرياح.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.