منظمة اليونيسيف تحذر من الخطر الاتجار المحدق بالأطفال في أعقاب إعصار بوفا بالفلبين

14 كانون الأول/ديسمبر 2012

أفادت منظمة اليونيسيف بأنها ومنظمة إنقاذ الطفولة وخطة العمل الدولية تسلط الضوء على خطرين صامتين يهددان حياة الأطفال في أعقاب إعصار بوفا الذي ضرب الفلبين، وهما الاتجار بالبشر وسوء التغذية.

وقالت ماريكسي ميركادو المتحدثة باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة إن منطقة مينداناو مشهورة بظاهرة الاتجار، حتى في الظروف العادية.

وأضافت في المؤتمر الصحفي بجنيف إن "فرق التقييم في مينداناو ترى علامات عميقة من الاضطراب والشدة على وجوه الأطفال الذين فقدوا الكثير من أحبائهم وأفراد أسرهم وبيوتهم ومدارسهم. إنهم في ضائقة شديدة عرضة للخطر بشكل كبير. ولذلك تحث الوكالات الثلاث على نشر الوعي في مجال الوقاية. كما تؤكد أيضا على أهمية إنشاء أماكن صديقة للطفل في جميع هذه المجتمعات، حتى يجد الأطفال مكانا آمنا يذهبون إليه."

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.