اليونسكو تدين مقتل صحفي روسي في منطقة شمال القوقاز

11 كانون الأول/ديسمبر 2012

استنكرت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) مقتل الصحفي الروسي كازبك جكييف في منطقة شمال القوقاز ودعت السلطات الروسية إلى اتخاذ الإجراءات العاجلة لجلب الجناة إلى العدالة وضمان أن لا يفلتوا من العقاب.

وأضافت بوكوفا أن تقديم الجناة إلى العدالة سوف يرسل رسالة واضحة إلى جميع أولئك الذين يرتكبون مثل هذه الأعمال كوسيلة لإسكات وسائل الإعلام. وأشارت إلى أن الحق في حرية التعبير، وحق الصحفيين في القيام بواجباتهم المهنية دون خوف على حياتهم، هو من الشروط الأساسية للجميع من أجل العيش في مجتمعات مستنيرة وسلمية.

ووفقا لليونسكو، فإن جكييف الذي يعمل كمقدم للبرامج الإخبارية التلفزيونية التي تغطي القضايا الاجتماعية لفرع إقليمي لشركة إذاعة وتلفزيون روسية، أصيب بطلق ناري أودى بحياته في الخامس من ديسمبر أثناء عودته إلى منزله من العمل مع صديق له في مدينة نالشيك عاصمة جمهورية كابادونيا - بالكاريا.

وافادت لجنة حماية الصحفيين أن مسلحين أطلقا النار على رأس جكييف بعد أن تحققا من هويته ، وأضافت أن صديق الصحفي لم يصب بأي أذى. وذكرت اللجنة أن عددا من الصحفيين العاملين في نفس الشركة قد تركوا وظائفهم خلال العام الماضي بعد تلقيهم تهديدات بقتلهم.

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.