المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تعرب عن القلق إزاء أمن النازحين في شرق الكونغو

4 كانون الأول/ديسمبر 2012

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن قلقها حيال أمن النازحين وعمال الإغاثة في المخيمات بشرق الكونغو بعد هجوم يوم السبت على مخيم موغونغا الثالث خارج غوما.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية أدريان أدوردز أن الهجوم لم يؤد إلى وفيات أو إصابات خطيرة. ولكن تعرض شخص للضرب المبرح، وتعرضت منازل السكان وصيدلية المخيم إلى النهب، كما أفيد بوقوع ست حالات غير مؤكدة من الاغتصاب.

ويقول شهود عيان إن مجموعة صغيرة من الرجال من خارج المخيم كانت ترصد توزيع الأغذية في وقت سابق من اليوم. وبعد بضع ساعات، حاصر المخيم عدد كبير من الرجال المسلحين. وطلبوا من امرأة أن تأخذهم إلى قائد المخيم، ومن ثم ضربوها. وقد فتش الرجال المسلحون الخيام وسرقوا المال والهواتف المحمولة والمواد الغذائية التي تم توزيعها في وقت سابق من قبل برنامج الأغذية العالمي. وأفيد أيضا بنهب السكان الذين يعيشون بجوار المخيم.

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.