ليلى زروقي تعقد اتفاقات مهمة في اليمن بشأن الحد من تجنيد الأطفال في الصراعات المسلحة

3 كانون الأول/ديسمبر 2012

وصفت السيدة ليلى زروقي، الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة، رحلتها إلى اليمن بالقصيرة والمنتجة حيث توصلت إلى عقد اتفاقات مهمة بشأن حماية الأطفال في الصراعات المسلحة.

زروقي وفي مؤتمر صحفي عقدته اليوم بالمقر الدائم قالت إنها التقت خلال رحلتها التي استغرقت ثلاثة أيام برئيس البلاد ورئيس الوزراء وأعضاء مجلس الوزراء وباللجنة المعنية بالشؤون العسكرية. كما التقت أيضا بالحوثيين في الشمال وبالجنرال علي محسن، قائد الجناح العسكري الأول. وعن أهمية هذه الزيارة، أوضحت زروقي قائلة: "بالنسبة لي تعتبر هذا الزيارة مهمة جدا. أولا لأتعرف أكثر على وضع الأطفال المتضررين من الصراعات المسلحة، ثانيا من أجل الدعوة إلى الحد من تجنيد الأطفال الذي تمت الإفادة عنه في تقرير الأمين العام الأخير والذي ما زال يعتبر قضية خطيرة خاصة وأن جميع الأطراف في صراع عام 2011 شاركوا في تجنيد الأطفال."

وأشارت زروقي إلى أن هناك أربعة أطراف مضطلعة في تجنيد الأطفال وهي القوات اليمنية المسلحة، والجناح العسكري الأول وقائده الجنرال علي محسن، والحوثيون والميليشيات القبلية. وأضافت في مؤتمرها الصحفي: "تعترف جميع الأطراف بأنهم استخدموا بالفعل الأطفال وجندوهم في الصراع. وقد نجحنا في أن تقبل جميع الأطراف بمبادئ الأمم المتحدة لوقف تجنيد واستخدام الأطفال في الصراعات."

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.