حملة دولية جديدة للدعوة للقضاء على العبودية

media:entermedia_image:1363e219-5942-4a01-bd63-b16955530020

حملة دولية جديدة للدعوة للقضاء على العبودية

تطلق منظمة العمل الدولية في الثلاثين من نوفمبر تشرين الثاني حملة جديدة لإلقاء الضوء على معاناة ملايين النساء اللاتي تعملن بالسخرة في مختلف أنحاء العالم.

وقال المتحدث باسم المنظمة إن الحملة تتزامن مع إحياء فعاليات اليوم الدولي لذكرى إلغاء العبودية في الثاني من ديسمبر كانون الأول.

وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف قائلا: "تحمل الحملة عنوان (القضاء على العبودية الآن)، وسينضم عدد من الفنانين العالميين والمشهورين منهم شير وجيدا بينكيت سميث إلى منظمة العمل الدولية ليطلقوا دعواتهم للعمل في هذا اليوم."

وذكرت منظمة العمل الدولية أن عدد ضحايا العمل القسري يقدر بنحو واحد وعشرين مليون شخص بأنحاء العالم من بينهم حوالي اثني عشر مليونا في دول آسيا المطلة على المحيط الهادئ.

وقد حذرت المنظمة من احتمالات تزايد أعداد ضحايا العمل القسري أثناء الأزمة الاقتصادية العالمية، مشيرة إلى عدم اتخاذ تدابير كافية لمقاضاة المسئولين عن تلك المعاناة.

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة