اليوناميد تطلع قيادة الاتحاد الأفريقي على التقدم المحرز والتحديات أمام تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور

22 تشرين الثاني/نوفمبر 2012

أجرت الممثلة الخاصة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في درارفور بالإنابة، وكبيرة الوسطاء المشتركة المؤقتة السيدة عايشتو مينداودو، بالاشتراك مع الأطراف الموقّعة على وثيقة الدوحة للسلام في دارفور، أجرت نقاشا مع قيادة الاتحاد الأفريقي حول التقدم المحرز حتى الآن والتحديات المتعلقة بتنفيذ الوثيقة.

وقد ضمت الاجتماعات التي عقدت في مقر الاتّحاد الأفريقي الرئيسي في أديس أبابا، بأثيوبيا رئيس سلطة دارفور الإقليمية التيجاني سيسي ووزير الدولة السوداني أمين حسن عمر ورئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني-زوما ومفوض الاتحاد الأفريقي للسلم والأمن رمضان العمامرة.

وقد سلط رئيس سلطة دارفور الإقليمية الضوء على أولويات المؤسسة بما في ذلك خلق بيئة كفيلة بحث النازحين واللاجئين على العودة، وتسهيل إعادة الإعمار والتنمية في دارفور، وإجراء حوار ومشاورات داخلية في الإقليم. وقد طلب الدكتور سيسي من الاتحاد الأفريقي الدعوة لمؤتمر المانحين لدارفور القادم المزمع عقده في يناير 2013 في الدوحة، بقطر.

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.