الجزائر: يجب تصحيح الظلم التاريخي الواقع على أفريقيا في مجلس الأمن

15 تشرين الثاني/نوفمبر 2012

قال السفير الجزائري لدى الأمم المتحدة مراد بن مهيدي إن القارة الأفريقية تواصل المشاركة في المفاوضات الحكومية الدولية ملتزمة بسياسة الباب المفتوح لتصحيح الظلم التاريخي الذي أدى إلى كونها القارة الوحيدة غير الممثلة في العضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها بن مهيدي نيابة عن المجموعة الأفريقية في جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة حول التمثيل العادل في مجلس الأمن وتوسيع عضويته."نحث عضوية الأمم المتحدة الواسعة على العمل مع أفريقيا لمعالجة ذلك الظلم بشكل طارئ. إننا ملتزمون ببناء التحالفات دعما للموقف الأفريقي المشترك مع مختلف الجماعات والدول الأعضاء المشاركة في المفاوضات الحكومية الدولية لتحقيق الإصلاح المبكر لمجلس الأمن."وأشار بن مهيدي إلى أن الأوضاع قد تغيرت خلال العقود الماضية وأنه من العدل أن تكون أفريقيا ممثلة في جميع هيئات صنع القرار بالأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن الدولي.وذكر أن هذا يعني حصول الدول الأفريقية على ما لا يقل عن مقعدين دائمين في مجلس الأمن بكل حقوق العضوية الدائمة بما في ذلك حق استخدام النقض (الفيتو) إذا لم يتم إلغاؤه.وقال السفير الجزائري إن تصحيح عدم التوازن الراهن في تشكيلة مجلس الأمن من أجل جعله جهة أكثر شرعية مازال مسئولية جماعية تتحملها الدول الأعضاء.مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.