دعوات في الجمعية العامة لإنهاء الحصار الأميركي على كوبا

13 تشرين الثاني/نوفمبر 2012

عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعا حول (ضرورة إنهاء الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الولايات المتحدة الأميركية على كوبا).

وتحدث في الجلسة عدد من ممثلي المجموعات والدول منهم مراد بن مهيدي السفير الجزائري لدى الأمم المتحدة نيابة عن مجموعة الدول السبع والسبعين والصين.

وقال بن مهيدي إن الحصار أدى إلى أضرار اقتصادية ومالية كبيرة ويؤثر سلبا على رفاه ومصلحة الشعب الكوبي.

"إن مجموعة الدول السبع والسبعين والصين تشعر بالقلق العميق إزاء استمرار الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي المفروض من جانب واحد منذ نصف قرن من الولايات المتحدة الأميركية ضد كوبا.

إن التدابير التي أعلنتها الحكومة الأميركية قبل عامين والمتعلقة بتخفيف قيود على السفر والتحويلات المالية كان له أثر محدود للغاية ولم يغير إطار عمل القوانين والقواعد وبنود الحصار المفروض."

وأكدت المجموعة أن الحصار المفروض على كوبا يتناقض مع المعايير الأساسية للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

وأشار السفير الجزائري بن مهيدي إلى أن مشروع القرار الذي قدمته كوبا بهذا الشأن إلى الجمعية العامة في العام الماضي قد حظي بتأييد مائة وست وثمانين دولة.

وقال إن تلك الأغلبية الكبيرة تطالب بإنهاء الحصار المفروض منذ خمسة عقود، وبالامتثال التام لمبادئ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.