يوناميد تدين بشدة الاعتداء على إحدى قرى شمال دارفور ومقتل مدنيين

5 تشرين الثاني/نوفمبر 2012

أرسلت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور، يوناميد بعثة تحقق وتقييم متكاملة إلى قرية سجيلي بمنطقة شاوة التي تبعد قرابة أربعين كيلومترا إلى جنوب شرق الفاشر، عاصمة شمال دارفور.

وكانت يوناميد قد تلقّت تقارير عن اعتداء مزعوم وقع في القرية يوم السبت، ضد المدنيين، وأسفرعن سقوط ضحايا واختطاف مدني ونزوح واسع النطاق .

وتستهدف البعثة التي أرسلتها يوناميد جمع المعلومات حول الحادث، الذي لقي فيه عشرة أشخاص على الأقل حتفهم، بحسب ما ورد في التقارير، ولكن نقطة تفتيش زمزم، التابعة للحكومة السودانية حالت دون وصول أعضاء البعثة إلى الموقع.

وقد أعربت الممثلة الخاصة المشتركة بالإنابة وكبيرة الوسطاء المشتركة المؤقتة السيدة عايشتو مينداودو عن استيائها الشديد للوفيات التي وقعت، وقالت إنها تشعر بالقلق حيال الحوادث المتكررة التي أدت إلى مقتل وإصابة السكان المحليين، بالإضافة إلى نزوحهم. كما شجبت منداودو مجدداً وبقوة جميع أشكال العنف في دارفور، وخاصة الاعتداءات على المدنيين التي تشكل جرائم خطيرة.

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.