في الذكرى 15 لاتفاقية الأسلحة الكيميائية الأمين العام يدعو للعمل على القضاء على التهديد الذي تشكله على الدوام

1 تشرين الأول/أكتوبر 2012

قال أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون إن قضية نزع الأسلحة الكيميائية والبيولوجية تشكل مادة طويلة الأجل على جدول أعمال الأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه رغم أن العمل على وضع اتفاقية الأسلحة الكيميائية قد امتد لعقود عديدة، إلا أن باب التوقيع عليها لم يفتح إلا عام 1993، ولم تدخل حيز النفاذ حتى عام 1997.

وأضاف الأمين العام في كلمته أمام الاجتماع رفيع المستوى لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الذي عقد في المقر الدائم للأمم المتحدة بيويورك: "اليوم نحتفل بالذكرى الخامسة عشرة للاتفاقية وللمنظمة التي تم إنشاؤها لتعمل كهيئتها التنفيذية. إن هناك الآن مائة وثمان وثمانين دولة طرفا في الاتفاقية. وقد أعلن ثلاثة أرباع دول العالم أنه تم القضاء على مخزونات الأسلحة الكيميائية. إن هذا يعد إنجازا رائعا. إذ يعكس تفاني والتزام كل من الدول أعضاء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والأمانة الفنية".

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.