في إيران، الأمين العام يعقد عددا من الاجتماعات مع قيادات دول عدم الانحياز

media:entermedia_image:19f0fcb8-d363-4c28-86e4-4ddb07aed75b

في إيران، الأمين العام يعقد عددا من الاجتماعات مع قيادات دول عدم الانحياز

عقد الأمين العام، بان كي مون، عددا من الاجتماعات مع عدد من قيادات الدول المشاركة في القمة السادسة عشرة لدول عدم الانحياز في العاصمة الإيرانية، طهران، حيث ناقش معهم القضايا الملحة من القوة النووية والأمن إلى حقوق الإنسان والوضع الإنساني في سوريا.

وقد التقى صباح اليوم الجمعة مع نظيره أمين عام الجامعة العربية، نبيل العربي، حيث ناقش معه التطورات الأخيرة في سوريا بما في ذلك تصاعد العنف والأزمة الإنسانية.

كما كانت الأزمة الإنسانية في سوريا محور نقاش بان كي مون مع وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، حيث دعا الأمين العام إلى السماح بعمل مزيد من المنظمات الإنسانية داخل البلاد لتوصيل المساعدات للمحتاجين.

بالإضافة إلى ذلك، أبلغ الأمين العام المعلم بأنه يشعر "بالقلق البالغ" بشأن حجم الدمار الذي تعرضت له سوريا ومعاناة السكان، وشدد على ضرورة وقف العنف من قبل جميع الأطراف فورا للتوصل إلى حل سياسي.

كما التقى الأمين العام صباح اليوم مع وزيرة خارجية مالي، تيمان كوليبالي، وأعرب عن أمله في تطبيق الإجراءات الانتقالية الأخيرة التي أعلنها الرئيس المؤقت للسماح بعودة سلطة الدولة على جميع أنحاء البلاد التي تشهد نزاعات وأزمة غذائية.

وكان بان قد التقى أمس الخميس مع وزير الخارجية الإيراني، علي أكبر صالحي، حيث ناقش معه برنامج إيران النووي وشدد على أهمية الشفافية في هذا الأمر بالإضافة إلى ضرورة امتثال إيران لمتطلبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وفيما يتعلق بمحادثات إيران مع الدول الست، الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا، بشأن برنامجها النووي، اتفق الأمين العام وصالحي على الحاجة إلى زخم إيجابي يدفع بالمحادثات.

كما التقى الأمين العام مع الرئيس المصري، محمد مرسي حيث هنأه على فوزه في الانتخابات الرئاسية، وأكد استعداد الأمم المتحدة مواصلة تقديم الدعم لمصر خلال المرحلة الانتقالية وشدد على أهمية مصر وقيادتها فيما يتعلق بالأمن والسلم الإقليميين.

كما التقى مع رئيس اللجنة التنفيذية الدائمة في جمهورية كوريا الشعبية وأيضا مع رئيس وزراء نيبال.