الممثل الخاص للأمين العام في العراق يرحب بوصول 400 شخص من سكان مخيم أشرف إلى مخيم الحرية

29 آب/أغسطس 2012

رحب الممثل الخاص للأمين العام في العراق، مارتن كوبلر، بوصول مجموعة أخرى من السكان تتألف من 400 شخص اليوم إلى مخيم الحرية قادمين من مخيم أشرف.

وقال كوبلر" أرحب بقرار السكان باستئناف عملية الانتقال من مخيم أشرف إلى مخيم الحرية".

وقد كانت قضية مخيم أشرف، الواقع في شرق العراق ويضم عدة ألاف من جماعة مجاهدي خلق الإيرانية، محور اهتمام البعثة منذ 18 شهرا.

وبموجب مذكرة تفاهم موقعة في كانون أول/ديسمبر من قبل الأمم المتحدة والعراق لحل الوضع، تم نقل 2000 من المجموعة إلى مخيم الحرية حيث تقوم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بتقييم وضعهم وتصنيفهم كلاجئين أم لا.

وأضاف" لقد انتقل إلى الآن ثلاثة أرباع السكان، أي 2400 شخص، وأنا اشكرهم لتعاونهم وأدعو من تبقى من سكان مخيم أشرف إلى التحلي بنفس الروح وبدء استعداداتهم للقيام بعمليات نقل إضافية دون تأخير بهدف إكمال العملية بشكل سلمي".

وكان الممثل الخاص قد قام بزيارة مخيمي أشرف والحرية لمناقشة الأمور المتعلقة بعمليات النقل.

وكان آلاف المعارضين الإيرانيين المنتمين لجماعة مجاهدي خلق يقيمون في مخيم أشرف الذي دارت حوله الخلافات بسبب اعتراض السكان على إخلائه، فيما أصرت الحكومة العراقية على أنه يمثل تهديدا أمنيا وانتهاكا للسيادة الوطنية.

وجدد كوبلر دعوته للحكومة العراقية إلى التعامل بسخاء فيما يختص بالاحتياجات الإنسانية للسكان، فيما ناشد الدول الأعضاء مجددا القبول بإعادة توطين سكان المخيم في أراضيها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.