الأمم المتحدة تعتزم تعديل وجودها في دمشق فيما تتواصل الجهود لمساعدة المدنيين

موليه
موليه

الأمم المتحدة تعتزم تعديل وجودها في دمشق فيما تتواصل الجهود لمساعدة المدنيين

قال رئيس مجلس الأمن الدولي للشهر الحالي السفير الفرنسي، جيرار أرو، إن هناك شعورا عاما بين الأعضاء بأن شروط استمرار بعثة الأمم المتحدة للمراقبة والإشراف في سوريا لم يتم الوفاء بها.

وكان مجلس الأمن قد استمع إلى إحاطة من إدموند موليه، مساعد الأمين العام لعمليات حفظ السلام، أبلغهم فيها بعدم تحقق شرطي استمرار عمل بعثة الأمم المتحدة في سوريا، وهما وقف استخدام الأسلحة الثقيلة وخفض أعمال العنف من جميع الأطراف.

وقال موليه في معرض إحاطته للمجلس "سينتهي عمل البعثة في منتصف الليل يوم الأحد، وفي نفس الوقت نعمل مع زملائنا وإدارة الشؤون السياسية لتهيئة الأرض في دمشق لإنشاء مكتب الاتصال، فكما تعلمون أرسل الأمين العام خطابا إلى مجلس الأمن يبلغهم فيه بنيته تعيين مبعوث خاص جديد وإنشاء مكتب اتصال في دمشق".

وأكد ذلك أور حيث قال "وقد قرر مجلس الأمن الاستجابة إلى الخطاب بدعم هذين القرارين، وقمت بوصفي رئيس مجلس الأمن بإرسال خطاب إلى الأمين العام لإبلاغه بموافقتنا على اقتراحه بإنشاء مكتب اتصال في دمشق تحت إدارة الشؤون السياسية".