الأمم المتحدة ترحب بقرار رئاسي يعيد هيكلة القطاع الأمني في اليمن

بن عمر
بن عمر

الأمم المتحدة ترحب بقرار رئاسي يعيد هيكلة القطاع الأمني في اليمن

رحب جمال بن عمر، المستشار الخاص للأمين العام لليمن، بصدور قرارات من الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لإعادة هيكلة القطاع الأمني في البلاد.

وقال بن عمر "إن صدور هذه القرارات يمثل خطوة هامة في تطبيق اتفاق اليمن الانتقالي الذي تم التوصل إليه في تشرين ثاني/نوفمبر 2011".

ويمر اليمن بفترة انتقالية بقيادة منصور الذي تولى مهام رئاسة البلاد في شباط/فبراير بعد اتفاق بين الفصائل المسلحة في تشرين ثاني/نوفمبر 2011 عقب انتفاضة عمت البلاد وأدت إلى استقالة الرئيس علي عبد الله صالح.

وقال بن عمر "إن هذه القرارات ستوفر الظروف والخطوات الضرورية لإدماج القوات المسلحة تحت قيادة وطنية مهنية موحدة في إطار سيادة القانون".

ومن بين أهم بنود الفترة الانتقالية الحوار الوطني الشامل والمقرر إجراؤه في وقت لاحق من العام الجاري والذي ستسهم نتائجه في عملية صياغة الدستور التي يجب أن تكتمل نهاية عام 2013 ومن بعد إجراء انتخابات في شباط/فبراير 2014.

وكانت الحكومة قد بدأت الشهر الماضي عملية تحضيرية لمؤتمر الحوار الوطني، وأكد بن عمر، الذي أنهى زيارة استغرقت أسبوعين للبلاد، دعم الأمم المتحدة للحوار الوطني والمهام الانتقالية الأخرى.

وأشار المستشار الخاص إلى دعمه لهذه التدابير ويدعو كل الأطراف المعنية إلى العمل معا لضمان تطبيق هذه القرارات الضرورية لإحلال السلام والاستقرار في البلاد.