مزيد من السوريين يفرون من ديارهم بسبب العنف

لاجئون سوريون في لبنان
لاجئون سوريون في لبنان

مزيد من السوريين يفرون من ديارهم بسبب العنف

ذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن استمرار العنف في سوريا مازال يجبر مزيدا من الناس على الفرار من ديارهم بحثا عن الأمان.

وقالت مليسا فليمينغ، المتحدثة باسم المفوضية، إن العمليات الأكثر صعوبة هي مساعدة النازحين داخليا الذين يقدر عددهم بنحو 1.5 مليون شخص ممن يقيمون مع أسر مضيفة أو ملاجئ مؤقتة، فيما يظل الكثيرون عالقين في مناطق خطرة خوفا من مخاطر الفرار.

وأضافت المتحدثة في مؤتمر صحفي في جنيف "داخل سوريا نقوم بتوصيل المساعدات من خلال الدعم المهم المقدم من الهلال الأحمر السوري، فنوفر المواد الأساسية لنساعد الأسر على إعداد مساكن مؤقتة، ولكن الوصول الإنساني مازال يمثل أخطر المشاكل، إن انعدام الأمن يزداد بشكل كبير في حلب ويعاني السكان من الإرهاب فيما تشتد الحاجة للمساعدات الإنسانية".

وذكرت فليمينغ أن التفجيرات مستمرة بعدة أحياء في دمشق، وأن وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) قد أكدت مقتل عشرين شخصا وإصابة عشرة بجراح في مخيم اليرموك الذي يقطن به عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين.

وأضافت المتحدثة أن مئات السوريين مازالوا يلجأون إلى عبور الحدود إلى الدول المجاورة يوميا طلبا للأمان والأمن والمساعدات.