سوريا: الأمم المتحدة تجدد الدعوة لوقف القتال

1 آب/أغسطس 2012

جددت بعثة الأمم المتحدة للمراقبة في سوريا دعوتها إلى الحكومة والمعارضة اليوم بتجنب مزيد من العنف بعد التقارير التي تفيد بتصاعد القتال واستخدام الأسلحة الثقيلة في مدينة حلب خلال الاثنتين والسبعين ساعة الماضية.

وقالت المتحدثة باسم البعثة، سوسن غوشة، "أفاد المراقبون بحدوث تبادل لإطلاق النار وقصف وتفجيرات بالإضافة إلى استخدام المروحيات والدبابات والأسلحة الرشاشة والقصف المدفعي"، مضيفة أن المراقبين رأوا أيضا إطلاق نار من طائرات مقاتلة أمس.

وقالت غوشة إن العنف يقع في جنوب شرق ضواحي حلب حول منطقة صلاح الدين، مع تأكيد المراقبين على أن المعارضة لديها سلاحا ثقيلا بما في ذلك الدبابات.

وقالت "لقد ذكرت الأمم المتحدة الطرفين بالتزاماتهما بموجب القانون الإنساني الدولي بحماية المدنيين، وندعو الطرفين إلى ضبط النفس والتحول من التشبث بهذه المواجهات إلى التشبث بالحوار".

وتشهد حلب معارك ضارية بين الحكومة والمعارضة منذ أيام، كما تصاعد العنف في مناطق أخرى بما فيها دمشق.

وكان الأمين العام، بان كي مون، قد أعرب عن قلقه البالغ إزاء استخدام الأسلحة الثقيلة والقصف على المدنيين في سوريا، خاصة في حلب، حيث أدى العنف إلى فرار أكثر من 200.000 شخص من ديارهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.