مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق يحث السلطات على تجنب العنف في نقل المنفيين الإيرانيين من معسكر أشرف

31 تموز/يوليه 2012

في اجتماع مع الحكومة العراقية، حث الممثل الخاص للأمين العام في العراق، مارتن كوبلر، السلطات على تجنب العنف في حل وضع أكثر من 1000 منفي إيراني في معسكر أشرف في العراق.

وقال كوبلر "إن عملية نقل الإيرانيين قطعت شوطا كبيرا منذ شباط/فبراير الماضي وظل الوضع هادئا حتى الآن، يجب ألا نخاطر بهذا الهدوء، وبذلت الأمم المتحدة كل الجهود الممكنة وستواصل ذلك لحين اكتمال هذه المهمة الإنسانية".

وحث الممثل الخاص الحكومة على تجنب العنف تحت أي ظرف من الظروف وأن تكون سخية فيما يتعلق بالاحتياجات الإنسانية لسكان مخيم أشرف.

وكان كوبلر قد انخرط في مباحثات مكثفة خلال الأيام الماضية مع عدد من المسؤولين لتسهيل عملية نقل سكان مخيم أشرف، ومعظمهم من جماعة مجاهدي خلق الإيرانية، بصورة سلمية إلى مخيم الحرية.

وبموجب مذكرة تفاهم وقعت في كانون أول/ديسمبر بين الأمم المتحدة والحكومة العراقية، تم نقل 2000 شخص أو ثلثي سكان المخيم إلى مخيم الحرية بالقرب من بغداد ليتم تقييم وضع السكان من قبل مفوضية شؤون اللاجئين.

وحث كوبلر قاطني مخيم العراق الجديد على بدء الاستعدادات لمغادرته والانتقال إلى مخيم الحرية بدون تأخير، على أن تتضمن المجموعة التالية على وجه الخصوص الأشخاص المهمشين والضعفاء والقصر.

وناشد كوبلر أعضاء المجتمع الدولي الذين يدعمون سكان المخيم على الارتقاء إلى مستوى مسؤولياتهم، كما ناشد الدول الأعضاء قبول إعادة توطين سكان المخيم في بلادهم.

وتقوم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بتقييم أوضاع الإيرانيين للتأكد من أنهم بحاجة إلى حماية دولية وفي تلك الحالة قد يمنحون فرصة التوطين في بلد ثالثة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.