الأمم المتحدة تحث على وقف اختياري عالمي على الأبحاث التي تستخدم فيروس الطاعون البقري

23 تموز/يوليه 2012

دعت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) الدول إلى الامتثال بوقف اختياري على الأبحاث التي تستخدم فيروس الطاعون البقري لضمان أن يبقى هذا الوباء القاتل من الماضي.

وقال خوان لوبروث، الخبير البيطري بالمنظمة، "بينما تم القضاء على فيروس الطاعون البقري بنجاح، إلا أن بعض مواد الفيروس المستخدمة في الأبحاث ما زالت موجودة، وعلينا أن نتأكد تماما من بقاءها في مختبرات مؤمنة جيدا لتجنب أي مخاطر غير مقبولة".

ويعد الطاعون البقري فيروسا معديا وقاتلا، وبينما لا يصيب الإنسان، إلا أنه يقضي على الحيوان المريض في غضون أيام ويمكن أن يفتك بقطيع بكامله، وقد اندلع الوباء آخر مرة في كينيا عام 2001.

وقد أعلنت كل من الفاو والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية قبل عام القضاء التام على المرض مما يعني أن الفيروس المسبب للمرض لا يمكنه الانتقال بين الحيوانات وموجود في المختبرات فقط.

وتحاول المنظمتان التوعية بخطر الاحتفاظ بالفيروس في نحو 40 مختبرا في أنحاء العالم بعضها تحت ظروف غير آمنة بيولوجيا.

وقال لوبروث "يجب الاحتفاظ بعينات الفيروس بصورة آمنة أو التخلص منها تماما"، مطالبا بالتزام الحذر واليقظة حتى يظل المرض من الماضي وموجود فقط في كتب الطب البيطري للاستفادة العلمية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.