مجلس الأمن يؤكد الحاجة لقيام إسرائيل ولبنان بمعالجة القضايا العالقة

19 تموز/يوليه 2012

قال مجلس الأمن اليوم إنه متشجع بسبب الاستقرار الذي يسود عبر الخط الأزرق الذي يفصل ما بين لبنان وإسرائيل، وشدد على ضرورة التحرك قدما بشأن كل القضايا العالقة المتعلقة بتطبيق القرارات ذات الصلة.

وفي بيان صادر أمس الأربعاء حث أعضاء المجلس الأطراف على مواصلة العمل في إطار عمل الآلية الثلاثية من أجل إحراز تقدم ملموس في ترسيم الخط الأزرق.

وجاء القرار عقب اجتماع مغلق للمجلس تلقى فيه إحاطة من المنسق الخاص للبنان، ديريك بلامبلي، ووكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، إيرفي لادسوس، حول التقرير الأخير للأمين العام بشان تطبيق القرار 1701 الذي أنهى الحرب بين إسرائيل وحزب الله عام 2006.

ويدعو القرار إلى احترام الخط الأزرق ونزع سلاح الميلشيات في لبنان وإنهاء تهريب السلاح إلى المنطقة، وبينما تم احترام القرار بصورة كبيرة خلال السنوات الست الماضية إلا أنه لم يتم إحراز تقدم بشان وقف دائم لإطلاق النار.

وقال بلامبلي للصحفيين عقب الاجتماع إنه يثمن عمل قوة الأمم المتحدة في لبنان (يونيفيل) لقيامها مع الأطراف بالحفاظ على الهدوء عبر الخط الأزرق، إلا أنه أعرب عن قلقه إزاء بعض القضايا العالقة منذ زمن طويل وبحاجة إلى الاهتمام الفوري.

كما رحب أعضاء المجلس بمبادرة الرئيس، ميشيل سليمان، باستئناف الحوار الوطني بين القيادات السياسية والإعلان المعتمد عقب أول لقاءين ويتطلع إلى استمرار هذه العملية.

وأكدوا أن التزام قيادات البلاد بالحفاظ على لبنان من تأثير التوتر الإقليمي في هذه الوقت العصيب يكتسب أهمية خاصة.

كما أعرب المجلس عن قلقه إزاء بعض الحوادث الأمنية على الحدود اللبنانية السورية من إطلاق نار واختطاف وتوغل وتهريب سلاح.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.