إيان مارتن: مع انتهاء الانتخابات، على الليبيين التركيز على الخطوات القادمة في عملية التحول الديمقراطي

18 تموز/يوليه 2012

قال الممثل الخاص للأمين العام في ليبيا، إيان مارتن، مع انتهاء الانتخابات التشريعية بنجاح بداية الشهر الحالي، فإن الشعب الليبي في طريقه إلى أول انتقال سلمي وديمقراطي للسلطة في البلاد، مضيفا أن على البلاد الاتفاق الآن على تشكيل حكومة جديدة وصياغة الدستور.

وأشار مارتن، الذي قدم إحاطة لمجلس الأمن، إلى أن روح الديمقراطية كانت بادية خلال انتخابات البرلمان التي جرت في السابع من الشهر الحالي وبصورة أثارت إعجاب كل المراقبين.

وقال الممثل الخاص "الرجال والنساء، الكبار والشباب، وقفوا في صفوف طويلة أمام مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم ولوح الكثير منهم بأصابعهم الملطخة بالحبر بفخر وبشعور من كانوا محرومين لمدة طويلة من حقوقهم الديمقراطية ومنهم من فقد أفرادا من أسرته من أجل الحق الذي أخيرا تمكنوا من ممارسته".

وأضاف "عندما هدد العنف الانتخابات كان تصميم وشجاعة الناخبين هي من صد هذا التهديد".

كما أشار مارتن إلى أن تنظيم الانتخابات كان في حد ذاته حدثا فريدا بالنظر إلى انعدام الخبرة الانتخابية والجدول الزمني الضيق.

وقال "هذه المرحلة هي المرحلة الأولى في عملية الانتقال السلمي والديمقراطي في ليبيا، وعلى القيادات التوصل إلى اتفاق حول تشكيل الحكومة الجديدة وصياغة الدستور".

ومن المتوقع أن تواصل الحكومة عملها لحين تشكيل الحكومة الجديدة والاستعداد لتسليم سلس للسلطة، وأشار مارتن إلى أن الوزراء الجدد سيبدأون عملهم بإرث جيد بدلا عن الفراغ الدستوري الذي واجهته الحكومة الانتقالية ولكن لا يمكن الاستهانة بالتحديات والتوقعات التي ستواجه الحكومة الجديدة.

ومن بين التحديات الأساسية التي تواجه ليبيا الأمن والعدالة، حيث يتوقع الشعب الليبي سيادة القانون والعيش في مناخ خال من الأسلحة بالإضافة إلى تطوير مؤسسات الدولة الحديثة وتنويع الاقتصاد واستحداث الوظائف واحترام حقوق الإنسان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.