المفوضة السامية لحقوق الإنسان تدعو لمحاكمة تحترم الإجراءات في قضية مقتل مدافع عن حقوق الإنسان في الكونغو الديمقراطية

media:entermedia_image:36a310f3-d261-43e5-b38b-7c30be1db062

المفوضة السامية لحقوق الإنسان تدعو لمحاكمة تحترم الإجراءات في قضية مقتل مدافع عن حقوق الإنسان في الكونغو الديمقراطية

دعت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، السلطات في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى الالتزام بالإجراءات القانونية والمعايير الدولية في قضية المدافع عن حقوق الإنسان، فلوريبرت شيبايا باهيزير، الذي قتل عام 2010 واختفاء سائقه.

وقالت بيلاي "أود أن شدد على أهمية هذه المحاكمة، فقد كان شيبايا احد أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان في جمهورية الكونغو الديمقراطية وسدد مقتله ضربة قاضية للمدافعين عن حقوق الإنسان في البلاد".

وقد وجد شيبايا مقتولا في الثاني من حزيران/يونيه في ضواحي العاصمة كينشاسا، وبعد عام من الجريمة أدانت المحكمة العسكرية خمسة أفراد من الشرطة، ثلاثة منهم غيابيا، بتهمة القتل والاعتقال غير القانوني والاختطاف. وقد تمت إقالة المفتش العام للشرطة الكونغولية بسبب القضية عام 2010 ولكن لم يتم توجيه أية تهمة له. وتعقد محكمة الاستئناف جلسة استماع في القضية اليوم.

وقالت المفوضة السامية "لقد أثيرت عدة قضايا خاصة بالإجراءات في المحاكمة بما في ذلك عدم الاستماع لشهود أساسيين"، ودعت السلطات القضائية الكونغولية إلى اتخاذ كل التدابير اللازمة لضمان توافق المحاكمة مع الإجراءات الدولية.

وأضافت "بالنظر إلى احتمال تورط سلطات على أعلى مستوى في هذه الجريمة من المهم تعيين قضاة من الدرجة العليا لرئاسة المحاكمة".

وأشارت بيلاي إلى أنه ومنذ مقتل شيبايا فإن وضع المدافعين عن حقوق الإنسان في جمهورية الكونغو الديمقراطية ما زال غير ثابت وسينظر إلى سير هذه المحاكمة في سياق التزام الحكومة الجديدة باستقلال القضاء واحترام الإجراءات.