الأمم المتحدة تشير إلى ضرورة رفع الإنتاجية لتحسين الأمن الغذائي

11 تموز/يوليه 2012

إن ارتفاع الطلب على الغذاء بسبب النمو السكاني والهجرة من الريف إلى المدن وعوامل أخرى ستطلب من البلدان زيادة إنتاجها، وذلك بحسب تقرير صادر عن الأمم المتحدة، محذرا من أنه ودون المزيد من الإمدادات ستواصل الأسعار في ارتفاعها.

وأفاد التقرير "إن الطلب المتصاعد سيقابله إمدادات تصل إلى الأسواق بأسعار أعلى، كما أن توقعات التوسع في الرقعة الزراعية محدودة خلال العقد القادم لذا فإن أي إنتاج إضافي يجب أن يكون عائدا من زيادة معدلات الإنتاج بما في ذلك سد معدلات الإنتاج المنخفضة في بعض البلدان النامية".

ويشير التقرير الصادر عن منظمة الأغذية والزراعة (فاو) ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، إلى توقعات ببطء النمو الزراعي بمقدار 1.7% سنويا على مدى السنوات العشر القادمة، مما سيزيد من القيود المفروضة على الموارد واشتداد الضغوط البيئية ورفع أسعار السلع الغذائية.

وقال المدير العام للفاو، خوسيه غرازيانو دا سيلفا، "المستهلكين وخصوصا بالنسبة للملايين ممن يعيشون في فقر مدقع، سببت أسعار المواد الغذائية مشقة كبيرة، نحن بحاجة إلى أن نكثف جهودنا لخفض أعداد الجياع بالتركيز على رفع الإنتاج المستدام خاصة في الدول النامية ولصغار المنتجين".

ويدعو التقرير الحكومات إلى تطبيق سياسات تعنى بمعالجة جانبي الإنتاجية والقدرة على الاستدامة، مشيرا إلى أن القطاع الخاص يمكن أن يقوم بدور رائد في توجه الزراعة مستقبلا.

وذكر التقرير "في هذا الإطار على الحكومات أن تشجع تطبيق الممارسات الزراعية الأفضل والعمل على تهيئة بيئة تقنية وتنظيمية وتجارية مواتية مع تشجيع نظم الإبداع الزراعي من بحوث وتعليم وإرشاد مع الاهتمام باحتياجات صغار المزارعين".

كما دعا التقرير البلدان النامية إلى الترويج للاستثمار في البنى التحتية الزراعية بالمناطق الريفية لتحسين مرافق التخزين والنقل ونظم الري والإمدادات الكهربائية ونظم الاتصال والمعلومات.

كما أن الاستثمار في رأس المال البشري على نفس الدرجة من الأهمية ويتوقف على زيادة مخصصات الإنفاق في مجالات الرعاية الصحية والتعليم والتدريب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.